مدونة إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع .

جعفر عبد الكريم صالح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مهاجمة سوريا... برود روسي يحرج أمريكا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 22/07/2013

مُساهمةموضوع: مهاجمة سوريا... برود روسي يحرج أمريكا   الخميس سبتمبر 05, 2013 12:46 am

مهاجمة سوريا... برود روسي يحرج أمريكا

شبكة النبأ: ما زالت الضربة العسكرية الأمريكية المفترضة ضد سوريا تدور في دوامة التكهنات والمزايدات التي ظهرت من خلال أتون الحرب المشتعلة بين حلفاء سوريا، وحلفاء الولايات المتحدة، فيتضح من النوايا المعلنة لسبق الأحداث وتراشق الاتهامات، بان صراعهم وصل حد الغليان، في ظل تزايد صخب العنتريات الغربية والمناهضات الدولية، مما يوضح ملامح ضربة عسكرية شبه حتمية ضد سوريا قد ترتسم حربا شرسة لا تحمد عقباها.
ومع تأهب الولايات المتحدة وحلفائها لتوجيه ضربة عسكرية محتملة لسوريا، كشفت التطورات الأخيرة والمتمثلة باعلان بريطانيا انها لن تشارك في اي ضربة عسكرية ضد سوريا وتصريح فرنسا بأنها لن تتحرك بمفردنا في سوريا، بدت دول عدة اخرى مترددة رغم تاييدها للضربة مثل المانيا.
لتوجه هذه التطورات ضربة قاسمة لامريكا بعد أن خسرت اقوى حلفين لها في اروبا، مما وضعت الادارة الامريكية في موقف محرج وفي مواجهة ضغوط داخلية وخارجية جما، فضلا عن معارضة العديد من القوى الدولية الكبرى كروسيا والصين وايران والامم المتحدة للتدخل العسكري ضد سوريا، ناهيك عن المناهضات للرأي العالمية من خلال التظاهرات الشعبية في استراليا ودول أخرى، ليجد الرئيس الامريكي بارك اوباما نفسه مرغما على انتظار قرار الكونغرس ليلجأ الرئيس الاميركي الى التريث في توجيه ضربة عسكرية على سوريا مما اصاب امريكا وحلفاءها بخيبة امل قد تضرب أجنداتهم وغاياتهم المشبوهة.
إذ يرى الكثير من المراقبين إن خطط الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية لسوريا تركز على أمن حلفائها والمقود هنا إسرائيل بالدرجة الاولى وليس ايجاد حل الازمة السورية فمن شأن هذه الضربة لو حدث ان تفاقم من الوضع السوري المتدهور اصلا، وقد تصل تداعيتها على النمطقة برمتها، كما يرى هؤلاء المراقبين أن فشل الجماعات المسلحة في سوريا المدعومة ماليا ولوجستيا من دول اقليمية وغربية، في اسقاط النظام السوري الذي من شأن أن يكمل مشروع الديمقراطيات الجديدة الامريكي في المنطقة، فقد فشلت هذه الادوات المستأجرة في تحقيق أهدافها، مما سيفشل من يقف خلفهم ويدعمهم.
فيما ترى سوريا تنها تخوض حربا ضد الارهاب المدعوم من الولايات المتحدة والدول الغربية وبعض الدول العربية، الا ان تدافع عن نفسها بكل السبل، كما تعارض روسيا الحليف الدبلوماسي الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد أي تدخل عسكري في سوريا وتحذر من أن الهجوم سيزيد التوترات ويقوض فرص انهاء الحرب، في الوقت نفسه لا تزال امريكا تحشد دول للمساعدة في دعم هجوم امريكي محدود على سوريا، لذا يعيش السوريون على وقع انتظار الضربة المبهمة حتى اللحظة الراهنة.
ضرب سوريا سيعيق اي حل سلمي
فيما حذرت روسيا من ان توجيه ضربة عسكرية الى سوريا سيؤدي الى تأجيل مؤتمر السلام في جنيف لفترة طويلة "إن لم يكن الى الابد" في حين طلبت دمشق من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون "منع اي عدوان" عليها، وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان مؤتمر السلام المقرر عقده في جنيف للتوصل الى تسوية للنزاع في سوريا سيؤجل لفترة طويلة "ان لم يكن للابد" اذا مضت الولايات المتحدة في خطتها توجيه ضربة عسكرية لسوريا.
وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي مع وزيرة خارجية جنوب افريقيا "اذا نفذت بالفعل العملية التي اعلنها الرئيس الاميركي (باراك اوباما) وهو أمر مؤسف للجميع، (...) فسيؤدي ذلك إلى تأجيل فرص عقد هذا المؤتمر لفترة طويلة إن لم يكن للأبد". بحسب فرانس برس.
من جهة اخرى، اعلن لافروف ان روسيا غير مقتنعة اطلاقا بالادلة التي قدمتها الولايات المتحدة وحلفاؤها لتأكيد استخدام نظام الرئيس السوري بشار الاسد اسلحة كيميائية في هجوم وقع في 21 اب/اغسطس في ريف دمشق، وقال لافروف في محاضرة امام معهد العلاقات الدولية في موسكو "ما عرض علينا هو بعض الصور الخالية من اي شيء ملموس: لا خرائط جغرافية ولا اسماء.. ما عرضه علينا شركاؤنا الاميركيون وكذلك البريطانيون والفرنسيون في الماضي وفي الاونة الاخيرة لا يقنعنا على الاطلاق"، ودعي وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى المشاركة في فيلنيوس في اجتماع وزراء خارجية الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي لمناقشة ملف سوريا بشكل خاص على ما علم من مصدر اوروبي.
وفي بكين، قال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في مؤتمره الصحافي اليومي "اننا نشعر بقلق شديد من احتمال اقدام بلدان على القيام بأعمال عسكرية بصورة فردية" ضد سوريا، في الاثناء، بعث مندوب سوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري برسالة الى بان كي مون يدعوه فيها باسم الحكومة السورية "الى الاضطلاع بمسؤولياته من اجل بذل مساعيه لمنع اي عدوان على سوريا، والدفع قدما باتجاه التوصل الى حل سياسي سلمي للازمة في سوريا"، كما افادت وكالة الانباء السورية.
واكد مصدر امني سوري لوكالة فرانس برس ان الجيش السوري سيبقى "في حالة تأهب" رغم إرجاء الضربة العسكرية الاميركية المحتملة ضد سوريا، وقال المصدر الذي رفض كشف اسمه ان "التدخل الاميركي المباشر عبارة عن وجه من اوجه الحرب المستمرة ضد سوريا دعما للارهاب. الجيش هو في حالة تأهب وسيبقى في حالة تأهب حتى القضاء على الارهاب تماما"، وكان الرئيس السوري جدد التاكيد ان دمشق قادرة على مواجهة "اي عدوان خارجي"، وذلك غداة اعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما انه اتخذ قرارا بتوجيه ضربة عسكرية الى سوريا ردا على هجوم مفترض بالاسلحة الكيميائية قرب دمشق في 21 آب/اغسطس، الا انه سيطلب موافقة الكونغرس قبل الاقدام عليها.
من جهتها اعتبرت الجزائر أن القرار الصادر عن مجلس وزراء الخارجية العرب في ختام أعمال دورته 140 بالقاهرة والذي يحمل النظام السوري مسؤولية استخدام الاسلحة الكيميائية “خرقا للنظام الداخلي لمجلس الجامعة لاسيما فيما يتعلق بآلية اتخاذ القرارات في حال تعذر تحقيق توافق بين الدول الاعضاء.
بوتين يعزز موقعه في مواجهة تردد اوباما
في الوقت نفسه عزز قرار الرئيس الاميركي باراك اوباما المفاجىء طرح قرار توجيه ضربات جوية لسوريا على الكونغرس للتصويت عليه، موقف فلاديمير بوتين مع اقتراب قمة مجموعة العشرين التي تامل موسكو في استغلالها لايجاد تسوية سياسية للنزاع السوري.
وقال المحلل الكسندر غوربنكو "تبين ان اوباما غير قادر على مواجهة التحدي" الذي اطلقه الرئيس الروسي الذي اعلن موقفه بشان النزاع السوري "قبل ساعات قليلة من خطاب نظيره الاميركي"، واعتبر غوربنكو في مقال على الموقع الالكتروني التحليلي اودناكو.اورغ ان "بوتين شكك مسبقا في فاعلية +الاجراءات العسكرية+ التي تصر عليها الولايات المتحدة (...) واوباما تراجع"، ووصف فلاديمير بوتين اتهامات واشنطن للنظام السوري باستخدام اسلحة كيميائية في 21 اب/اغسطس في هجوم قرب دمشق اوقع مئات القتلى بانها "محض هراء" ودعا الولايات المتحدة الى تقديم ما لديها من ادلة على ذلك. بحسب فرانس برس.
كما دعا الرئيس الروسي واشنطن الى "التفكير مليا" قبل اتخاذ اي قرار بضرب سوريا مشددا على انه يتوجه الى باراك اوباما "كحائز لجائزة نوبل للسلام" وذلك في اول تعليق علني له على الاتهامات الاميركية للنظام السوري باستخدام الاسلحة الكيميائية، وبعد ساعات قليلة اثار الرئيس اوباما مفاجاة معلنا للعالم قراره بطلب موافقة الكونغرس على توجيه ضربات لسوريا، مستبعدا بذلك عملا عسكريا على المدى القصير بعدما كان هذا العمل يبدو وشيكا للغاية.
وكتب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الدوما (مجلس النواب) الكسي بوشكوف على تويتر ان "اوباما كان على بعد خطوة واحدة من الحرب" لكنه "لا يريد ان يكون جورج بوش الثاني ويقلب العالم كله ضده"، وكان بوتين دعا السبت اوباما الى "تذكر عدد المرات التي كانت فيها الولايات المتحدة المحرض على نزاعات مسلحة في مناطق مختلفة من العالم" وخصوصا في افغانستان والعراق وليبيا في السنوات العشر الاخيرة، وتساءل "هل ادى ذلك الى حل ولو مشكلة واحدة؟" محذرا اوباما من تكرار "اخطاء" الماضي.
كما عرض بوتين ان يطرح النزاع السوري للبحث في اطار قمة مجموعة العشرين في سانت بطرسبرغ، العاصمة الامبراطورية السابقة لروسيا، ورغم ان الجدول الرسمي لا يتضمن اي لقاء ثنائي بين بوتين واوباما فان هذه القمة تعتبر الى حد كبير الفرصة الاخيرة للزعيمين لان يناقشا شخصيا ضربة اميركية محتملة في سوريا قبل تصويت الكونغرس الاميركي الذي يعقد اول جلسة له بعد العطلة السنوية في 9 ايلول/سبتمبر، وقال بوتين "من البديهي ان مجموعة العشرين لا يمكن ان تحل محل مجلس الامن الدولي (...) لكنها فرصة جيدة لمناقشة المشكلة فلماذا لا نستغلها؟".
من جانبها تتهم موسكو المعارضين السوريين باستخدام الاسلحة الكيميائية لتشوية صورة النظام، وحتى الان عمدت روسيا، التي تدعم نظام دمشق منذ اندلاع النزاع قبل عامين ونصف عام، مع الصين الى تجميد اي قرار في مجلس الامن يفرض عقوبات او يطلق عملا عقابيا على نظام الاسد.
رفض بريطانيا التدخل في سوريا يعكس خطورته
فيما قال مستشار كبير للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مجال السياسة الخارجية يوم الجمعة إن رفض البرلمان البريطاني السماح بتوجيه ضربة محتملة لسوريا يظهر تفهما دوليا متزايدا لمخاطر التدخل العسكري في الصراع.
وقال يوري اوشاكوف للصحفيين "بدأ الناس يتفهمون مدى خطورة هذه السيناريوهات خاصة حين لا يكون هناك تفويض" باستخدام القوة مشيرا فيما يبدو الى عدم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي يجيز تنفيذ الضربة، وأضاف أنه يعتقد ان تصويت مجلس العموم البريطاني يعكس رأي الأغلبية في اوروبا بكاملها وليس في بريطانيا وحسب. بحسب رويترز.
وقال أوشاكوف "روسيا تعمل بجد لتجنب سيناريو (التدخل) العسكري في سوريا." وتملك روسيا حق النقض (الفيتو) باعتبارها من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي وعطلت ثلاثة قرارات كانت تهدف الى إدانة الأسد لكنها في الوقت نفسه تحثه على وقف العنف، وأشار مسؤولون أمريكيون بعد تصويت البرلمان البريطاني إلى ان الرئيس الأمريكي باراك اوباما مستعد للمضي قدما في تنفيذ عمليات محدودة لمعاقبة سوريا على هجوم مزعوم بالسلاح الكيماوي حتى بدون وعود محددة بمساندة من حلفائه.
فرنسا لن نتحرك بمفردنا في سوريا
كما اعترفت فرنسا بأنها غير قادرة على التدخل العسكري ضد سورية بمفردها وأنها بحاجة إلى ائتلاف للقيام بذلك. وقال وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالز يوم 1 سبتمبر/أيلول إن فرنسا لن تتحرك بمفردها في سورية، موضحاً أن بلاده تنتظر قرارا من الكونغرس الأمريكي بشأن تنفيذ هجوم ضد الحكومة السورية. وأضاف الوزير الفرنسي "فرنسا لا يمكنها المضي في ذلك وحدها.. نحتاج ائتلافاً". ومن المقرر ان يجتمع رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك ايرولت مع رئيسي مجلسي البرلمان وزعماء من المعارضة لبحث الوضع السوري قبيل نقاش برلماني.
عدوى الارهاب الى أوروبا
من جهته حذر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند من ان توجيه ضربة عسكرية لنظام الرئيس السوري بشار الاسد "سينقل عدوى الارهاب الى اوروبا"، وقال مادورو انه "اذا تم اغتيال الرئيس الاسد او الاطاحة به في سوريا، فان الجماعات الارهابية هي التي ستتولى السلطة وليكن بمعلوم اوروبا والرئيس هولاند ان كل اوروبا ستصاب بعدوى الارهاب".
وكان الرئيس الفنزويلي يتحدث في سورينام على هامش قمة اتحاد دول اميركا الجنوبية االتي اقرت اعلانا مشتركا يرفض تدخلا عسكريا، وقال مادورو ان "مهاجمة سوريا جنون وتسليح مجموعات القاعدة جنون"، وفي بيانه الختامي، دان اتحاد دول اميركا الجنوبية "التدخلات الخارجية" في سوريا وطالب بحل سلمي للنزاع، وقال البيان ان الاتحاد "يدين التدخلات الخارجية التي تخالف ميثاق الامم المتحدة ويرفض تطوير استراتيجيات تدخلية من اي نوع كان"، في اشارة الى النزاع في سوريا، وكانت حكومات الارجنتين والبرازيل وفنزويلا والاكوادور وبوليفيا عبرت عن رفضها تدخل في سوريا. بحسب فرانس برس.
وقارتحت الارجنتين التي تتولى رئاسة مجلس الامن الدولي "تدخلا انسانيا لكن بلا اهداف او وسائل عسكرية وتحت رعاية الامم المتحدة"، اما البرازيل فاعلنت انها لن تدعم عملا عسكريا بدون موافقة الامم المتحدة.
احتجاجات ضد الهجوم المحتمل على سوريا
من جانب آخر تظاهر المئات في استراليا ضد الضربة العسكرية المحتملة على سوريا بعد ان اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما انه يفكر في توجيه ضربة "محدودة وضيقة" لسوريا، وتجمع نحو 300 متظاهر في وسط مدينة سيدني للاعراب عن مخاوفهم من اية ضربة عسكرية على سوريا، وحملوا لافتات كتب عليها "ارفعوا ايديكم عن سوريا"، بينما حمل بعضهم صورا للرئيس السوري بشار الاسد، وقالت ياسمين سعدات في كلمة امام المتظاهرين "اليوم نقف جميعنا متوحدين. ونقف هنا تضامنا مع الحكومة السورية".
واضافت وسط تصفيق المتظاهرين "اليوم نحن جميعا صوت الشعب السوري، ونحن هنا لنخبر السيد اوباما انك تجرؤ على وصف الرئيس بشار الاسد بانه دكتاتور وفي الوقت اته فانك تتخذ لوحدك قرارات نيابة عن الشعب السوري وشعب الولايات المتحدة وشعوب العالم". بحسب فرانس برس.
ونفى المتظاهرون في سيدني ان يكون الاسد مسؤولا عن ذلك الهجوم، وقالت احدى المتظاهرين انه يريد ان يخبر الولايات المتحدة ان "تتوقف عن الكذب بشان الاسلحة الكيميائية"، واضافت "لا نصدق انه يقتل شعبه بالغاز"، مضيفة انها تؤيد الاسد، وقالت "لا يمكن لاميركا ان تقصف دولة ذات سيادة".
الضربة الغربية في اي لحظة
الى ذلك غادر خبراء الامم المتحدة حول الاسلحة الكيميائية دمشق، واعلن مسؤول امني سوري ان بلاده تتوقع الضربة العسكرية الاميركية في اي لحظة وهي جاهزة للرد، وقال المسؤول ردا على سؤال لوكالة فرانس برس عما اذا كانت هناك استعدادات معينة لمواجهة هجوم محتمل يهدد به الغرب ردا على هجوم كيميائي مفترض يتهم النظام بالوقوف وراءه، "نتوقع العدوان في كل لحظة، ونحن جاهزون للرد في كل لحظة"، واضاف "سندافع عن شعبنا ووطننا بكل امكانياتنا وبكل ما اويتنا من قدرة. هذه البلطجة لن تمر من دون رد"، ووصل مفتشو الامم المتحدة حول الاسلحة الكيميائية الى لبنان صباح اليوم عن طريق البر قادمين من سوريا حيث انهوا مهمتهم في التحقيق في الهجوم الذي وقع في 21 آب/اغسطس في ريف دمشق.
واعلن المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نيسيركي من نيويورك ان الفريق انهى عمله في سوريا، وانه يعتزم اصدار تقرير "سريعا" بشأن الاستخدام المحتمل للاسلحة الكيميائية في النزاع السوري، وكان الفريق الذي يرأسه الخبير السويدي آكي سيلستروم وصل الى سوريا قبل ايام من وقوع الهجوم الكيميائي المفترض، وحصل على موافقة السلطات السورية بالتحقيق في هذا الهجوم وزار المحققون الدوليون معضمية الشام جنوب غرب دمشق، الغوطة الشرقية شرق العاصمة. وهي مناطق يفترض انها شهدت قصفا بالسلاح الكيميائي. واخذوا عينات من التربة ومن المصابين سيتم تحليلها في مختبرات اوروبية، بحسب ما ذكر مسؤولون في الامم المتحدة.
كما زاروا مستشفى المزة العسكري غرب دمشق لمعاينة مصابين ذكر انهم تعرضوا لغازات سامة، وكان النظام السوري اتهم مقاتلي المعارضة باستخدام سلاح كيميائي، مشيرا الى اصابة عدد من جنوده في حي جوبر في شرق العاصمة بحالات اختناق نتيجة ذلك. بحسب فرانس برس.
واوضح وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان الولايات المتحدة لن تكرر الخطأ الذي ارتكبته في العراق قبل عشر سنوات، عندما بدأت اجتياحا استنادا الى معلومات استخباراتية مغلوطة عن وجود اسلحة دمار شامل.
وقال ان "اجهزة استخباراتنا اجرت تقييما متانيا واعادة تقييم للمعلومات (...). لن نكرر ما حصل" في العراق.
وردت وزارة الخارجية السورية على الفور مؤكدة ان التقرير الذي نشرته واشنطن حول "ادلة" جمعتها الاستخبارات الاميركية مجرد ادعاءات "كاذبة" و"بلا دليل"، وقالت الخارجية في بيان "ما قالت الادارة الاميركية انها ادلة قاطعة (...) انما هي روايات قديمة نشرها الارهابيون منذ اكثر من اسبوع بكل ما تحمل من فبركة وكذب وتلفيق"، مؤكدة ان "كل نقاط الاتهام للحكومة السورية هو كذب وعار عن الصحة"، وأضافت انها "تستغرب فعلا ان دولة عظمى تخدع رأيها العام بهذه الطريقة الساذجة"، معتبرة ذلك "محاولات يائسة لاقناع شعوب العالم بعدوان امريكا المرتقب".
وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم ابلغ في وقت سابق الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في اتصال هاتفي معه ان "سوريا ترفض اي تقرير جزئي يصدر عن الامانة العامة للامم المتحدة قبل (...) الوقوف على نتائج التحاليل المخبرية التي جمعتها" بعثة الامم المتحدة، و"التحقيق في المواقع التي تعرض فيها الجنود السوريون للغازات السامة".
شبكة النبأ المعلوماتية- الأربعاء 4/أيلول/2013 - 27/شوال/1434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iusiwus.ba7r.biz
 
مهاجمة سوريا... برود روسي يحرج أمريكا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع . :: مجلة الخابوري-
انتقل الى: